حجيلة للتربية والتعليم الابتدائي
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل منتديات حجيلة للتربية والتعليم معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه

سبع مهارات لك أستاذي الغالي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سبع مهارات لك أستاذي الغالي

مُساهمة من طرف ناصرالعربي في السبت 18 أكتوبر 2008 - 1:56



أولاً: مهارة التهيئة الذهنية

وهي تهيئة أذهان الطلاب لتقبل الدرس بالإثارة والتشويق، حيث يقوم المعلم بجذب انتباه الطلاب نحو الدرس عن طريق عرض الوسائل التعليمية المشوقة، أو طرح أمثلة من البيئة المحيطة بهم.

ثانياً: مهارة تنويع المثيرات.



وتعني عدم الثبات على شيء واحد من شانه أن يساعد على التفكير وإثارة الحماس، بل الاتجاه نحو التنويع. هذا التنويع هو مهارة هامة في ايصال المعلومة؛ فاستخدام المعلم في كل لحظة من لحظات الدرس مهارة هو بمثابة زيادة في التحصيل الدراسي لدى الطلاب، مع الحفاظ على اهتمام الطلاب في موضوع التعلم. ويتحقق ذلك عن طريق تنويع المثيرات التالية:

- الإيماءات: ويقصد بها إيماءات الرأس وحركة اليدين وتعبيرات الجسم بالموافقة أو العكس.

- التحرك في غرفة الصف.

- استخدام تعبيرات لفظية.

- الصمت: ويقصد به الصمت الذي يتخلل عرض المعلم لموضوع معين.

- تنويع الحواس المستخدمة.

ومن الجدير بالذكر أن هناك بعض الممارسات التي تبعث على الملل، مثل: الصوت الرتيب، والوقوف الثابت.


ثالثاً: مهارة استخدام الوسائل التعليمية.


عند عرض الوسيلة التعليمية أمام الطلاب؛ يجب أن يدرك المعلم الغاية من هذه الوسيلة ومدى ملائمتها لمستوى الطلاب، وكيفية استخدامها، ويجب على المعلم أن يدفع الطلاب إلى أن اكتشاف أهداف الدرس من خلال هذه الوسيلة تدريجياً، فإن التربية الحديثة تهتم بالجانب الحسي عند الطلاب لأن من خلاله يبقى أثر التعلم

رايعاً: اثارة الدافعية للتعلم.

ويقصد بها اثارة رغبة الطلاب في التعلم وحفزهم عليه. وفوائدها هي:

- تجعل الطلاب يقبلون على التعلم.

- تقلل من مشاعر مللهم وإحباطهم.

- تزيد من مشاعر حماسهم واندماجهم في مواقف التعلم.

ومن الاستراتيجيات التي يمكن أن يتبعها المعلم لاثارة دافعية الطلاب للتعلم:

- التنويع في استراتيجيات التدريس.

- ربط الموضوعات بواقع حياة الطلاب.

- اثارة الأسئلة التي تتطلب التفكير مع تعزيز اجابات الطلاب.

- ربط أهداف الدرس بالحاجات الذهنية والنفيسة والاجتماعية للمتعلم.

- التنويع في المثيرات.

- مشاركة الطلاب في التخطيط لعملهم التعليمي.

- استغلال الحاجات الأساسية عند المتعلم ومساعدته على تحقيق ذاته.

- تزويد الطلاب بنتائج أعمالهم فور الانتهاء منها.

- اعداد الدروس وتحضيرها وتخطيطها بشكل مناسب.

- الشعور بمشاعر الطلاب ومشاركتهم بانفعالاتهم ومشكلاتهم ومساعدتهم معالجتها وتدريبهم على استيعابها.


-
خامساً: مهارة وضوح الشرح والتفسير
.

وهي امتلاك المعلم قدرات لغوية وعقلية يتمكن بها من توصيل شرحه للطلاب بيسر وسهولة، ويتضمن ذلك استخدام عبارات متنوعة ومناسبة لقدرات الطلاب العقلية.

سادساً: مهارات التعزيز.

والتعزيز هو: وصف مكافأة تعطى لفرد ما استجابة لمتطلبات معينة، أو كل ما يقوي الاستجابة ويزيد تكرارها، أو هو تقوية التعلم المصحوب بنتائج مرضية واضعاف التعلم المصحوب بشعور غير سار.

ويختلف التعزيز باختلاف الأشخاص، فالمعلم الناجح يعتمد أولاً على الله ثم على خبرته في معرفة طلابه وصلاحية طرائق التعزيز التي يستخدمها معهم، وأنواع التعزيز هي:

- التعزيز الإيجابي ( اللفظي ) كـ ( أحسنت - نعم أكمل - جيد ) للإجابة الصحيحة.

- التعزيز الإيجابي (غير اللفظي ) كـ ( الابتسامة - الإيماءات - الإشارة باليد أو الإصبع )

- التعزيز الإيجابي ( الجزئي ) وهو تعزيز الأجزاء المقبولة من إجابة الطالب.

- التعزيز المتأخر ( المؤجل ) كأن يقول المعلم للطالب: هل تذكر قبل قليل ما قلته لنا …!

- التعزيز السلبي، كـ ( التجاهل والإهمال الكامل لسلوك الطالب )

وهنا بعض الأمور التي يجب أن يأخذها المعلم بعين الاعتبار، منها:

- الانتباه إلى ضرورة ايقاف العقاب فوراً إذا أدى الطالب السلوك المرغوب فيه بشكل ملائم.

-ضرورة تعزيز الطلاب الخجولين الذين لا يشاركون في المناقشات الصفية إلا نادراً، فبإمكان المعلم حل هذه المشكلة تدريجياً عن طريق دمجهم في الأنشطة الصفية. ومثال ذلك:

- تكليفهم بالإجابة على سؤال سهل نوعاً ما.

-ابتسامة أو هزة رأس من المعلم إذا لاحظ أحد هؤلاء يصغي إليه أو ينتبه على ما يدور حوله في الصف.

سابعاً: مهارات طرح الأسئلة واستقبال المعلم لأسئلة الطلاب.


تمثل الأسئلة الصفية وسيط المناقشة بين: الطلاب أنفسهم، الطلاب والمعلم، والطلاب وما يقدم لهم من خبرات ومواد تعليمية. وتتوقف مشاركة الطلاب وتفاعلهم في الصف على نوعية الأسئلة وحسن صياغتها.

ومن جهة أخرى نجد أن التفاعل بين المعلم وطلابه مهم للغاية من خلال استقبال المعلم لأسئلة طلابه بطريقة مهذبة ومشجعة، لأن التشجيع يزيد من دافعية التعلم كما أسلفنا، ومثال ذلك:

- استخدام عبارات التعزيز مثل “أحسنت” أو “بارك الله فيك” عندما يوجه الطالب سؤالاً.

-عندما يجيب الطالب إجابة خاطئة؛ يجب على المعلم ألا يزجره ويحرجه أمام زملائه، وإنما يوضح له الإجابة ويعطيه الدافع للإجابة مرة أخرى

****************************** التوقيع********************************
أهلا وسهلا بك يا  زائر في منتديات حجيلة للتربية والتعليم

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
ناصرالعربي
المراقب العام
المراقب العام

ذكر عدد الرسائل : 1100
العمر : 37
البلد/المدينة : عين الحجل
المزاج : الحمد لله في نعمه
رقم العضوية : 3
الأوسمة :
نقاط النشاط : 3909
تاريخ التسجيل : 07/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سبع مهارات لك أستاذي الغالي

مُساهمة من طرف SAMI28 في السبت 18 أكتوبر 2008 - 2:41

هذا هو المعلم الحقيقي بارك الله فيك
على المعلم الاطلاع واتباع ماورد في الموضوع فعلا هي مهارات تزيد من مردوديته و نتائجه
شكرا لك
avatar
SAMI28
عضو نشط
عضو نشط

ذكر عدد الرسائل : 23
العمر : 37
البلد/المدينة : عين الحجل
نقاط النشاط : 3300
تاريخ التسجيل : 13/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى