حجيلة للتربية والتعليم الابتدائي
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل منتديات حجيلة للتربية والتعليم معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه

كذب الأطفال داء و له دواء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كذب الأطفال داء و له دواء

مُساهمة من طرف kamel72 في الخميس 10 ديسمبر 2009 - 0:21

أولادنا أكبادنا تمشي على الأرض، ما

أجملَهم مِن نعمةٍ تستحق الحمد! وما أعظمَ فرحةَ الوالدين بهم! تلك الفَرْحة التي تُلَوِّن

حياتهم بالبهجة، والتي سرعان ما يتجاذبها الخوف والحُزن على أولادهم، بعد مرور عدة سنوات

من عمر الطفل، عندما تظهر عليه بعضُ آفات الأخلاق أو إحداها، والتي تُمَثِّل قُصُورًا في

التربية أحيانًا، فيجتهد كلٌّ منَ الوالدين؛ لاستدراك الأمْرِ، محاولين البحث عن طُرُق العلاج.


حقًّا، إنَّ الكذب آفةٌ أخلاقيَّة، تدمِّر السلوك القويم، ويُعَدُّ كذب الأطفال من أخطر ما يقلق

الوالدين تجاه طفلهما؛ لأنَّ الكذبَ بمثابة السُّوس الذي يأكل بقيَّة الأخلاق، إذا لم يتداركِ

الوالدان هذا المسلك، ويعملا على علاجِه، فالطفلُ عندما يُدمِن الكذب، ويستمر معه مِن مرحلة

الطفولة إلى مرحلة البلوغ والمراهقة - يُعَدُّ حينئذٍ مؤشرًا على انهيار خلقيٍّ، واعوجاجٍ

سُلُوكيٍّ في شخصيَّة الولد أو البنت.

إلاَّ أنه يجب على الوالدينِ عدم المُغالاة في الخوف من هذه الآفة؛ بل يجب أن تُقَدَّر الأمور

بِقدرِها، فعلى الوالدينِ - بعد التأكُّد مِن تَكْرار هذا السلوك من طفلهما - أن يبدأا في

البحْثِ عنِ الأسباب، فكما يُقال: إذا عُرف السبب، بطل العَجَب، وكذلك تكمن بداية العلاج في

التشخيص الجيد.

ولمعرفة الأسباب ونهج سُبُل العلاج، على الوالدين الحِرص على عدة أمور، وهي:

1- على الوالدين الاهتمام بمعرفة خصائص المرحلة العمريَّة، التي يمر بها ابنهما؛ حيث إن

لكلِّ مرحلة خصائصَ تُمَيِّزها، تظهر على الطفل أثناء تلك المرحلة، ثم تنتهي.

ومن أهم خصائص مرحلة الطفولة: الخيال الواسع، الذي يُسَيْطِر على حَيِّزٍ كبير مِن عقل الطفل؛

نظرًا لعدم نُضْجِه العقلي، وافتقاره لكثيرٍ منَ التجارب الحياتيَّة، فهو لا ينظر للأشياء على

حَقِيقتِها، ولكن من خلال أمنياته وما يريد.

2- مِن دوافع الكَذِب عند الأطفال: الخوف منَ العقاب الشديد، الذي يُوَجِّهه إليه أحدُ الوالدين

على أخطائه، فيُعَدُّ الكذبُ بالنسبة له وسيلةَ هُرُوب ونجاة منَ العواقب الوخيمة لتصرُّفاتِه،

غير المرغوب فيها.

3- وكذلك قد يدفع الطفلَ لهذا السلوك - المتمثِّل في الكذب لدى والديه - رغبتُه في إيقاع

عقاب بأحد إخوته؛ نتيجة التفرقة في التعامُل، وتمييز الوالدين أحد الأبناء على الآخر،

مما يتولَّد عن ذلك غيرة في نفسه تجاه أخيه، فيلجأ للكذب؛ افتراء على أخيه.

4- إلزام المصداقيَّة، وعدم الغلو في الحكم على الطفل بهذه الصفة، فقد يكونان هما المصدرَ

لهذا السلوك عند طفلهما بدون وعْيٍ منهما، من خلال بعض أنماط السلوك الخاطئة، والتي تصدر

عن كليهما أو أحدهما، فعندما يطلب الأبُ من ابنه مثلاً: أن يخبرَ مَن يسأل عنه أنه غير

موجود، أو أن تَعِدَ الأمُّ ابنَها بتلبية رغبة له إذا أنجز واجباته، ثم تُخلف ولا تنفِّذ وعدها

له... وهكذا.

5- ويُعَدُّ من أخطر دوافع الكذب عدم ثقة الطفل في نفسه، وفي قدراته؛ لِحِرْمانِه منَ الاهتمام

والتشجيع المطلوب في مجال دراسته، فمثلاً: يشعر الطفل أنه دون المستوى عن غيره، فيبدأ

في اختلاق الأكاذيب عن اضطهاد مُدَرِّسيه له؛ حتى يُبَرِّرَ للوالدين ضَعْف مستواه الدراسي، وتكمن

خطورة هذا الدافع للكذب - أي: عدم ثقة الطفل في نفسه - في أنه إذا لم يتدارك، ويلقَ

الطفل الاهتمامَ الواجب، والرعاية والمساعدة لكي يتقدَّم للأفضل - فسوف ينمو لديه هذا

الشعور بالنقص، مما يجعله غير قادر على التميُّز، أو أن يكون نافعًا لنفسه ولمجتمعه.

6- ومن أسباب الكذب كذلك: ضعفُ المستوى المادي الذي يعيشه الطفل، وفي نفس الوقت اختلاطه

بِمَن هم أفضل منه في مستوى المعيشة، فيحاول أن يحاكِيهم - ولو بالكلام - من خلال الكذب،

فينسج منَ الخيال القصص والأكاذيب عن جمال غرفته الخاصة، وماذا اشترى الأُسبوع الماضي،

وكيف قضى إجازة الصيف... وهكذا.

والآن يأتي الحديثُ عن طُرُق العلاج، وكيفيَّة تقويم هذا السلوك:

1- يُعَدُّ من أقوى الحلول ووسائل العلاج الحرصُ على التربية الإيمانية للطفل
:
من خلال زرع الوازع الدِّيني في نُفُوس الأبناء منذ الصِّغر؛ بحيث يربَّى الطفلُ على معرفة الحلال

والحرام، ويُبَيَّن له جزاء كلٍّ منَ الصادق والكاذب، ومصيرهما في الدنيا والآخرة، كما حَثَّنَا

الله - عز وجل - وأَمَرَنَا بحُسن رعايتهم؛ كما في قوله: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ

وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ} [التحريم: 6]، ولتحقيق هذا الهدف على الوالدين

والمربين بذْل الجُهد، والمزيد منَ التضحية في تربية الأولاد، والصبر، وعدم المَلَل مِن أداء

هذه الأمانة؛ فكما قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((كلكم راعٍ، ومسوؤل عن رعيته)).

2- تقديم القُدوة الصالحة:

فلا يُنهَى الطفل عن سلوك، ثم يقوم به أحد الوالدين، مما يمثِّل تناقضًا في القِيَم التي يَتَرَبَّى

عليها الطفلُ، فنجعله في صراعٍ بين ما يجب أن يكونَ عليه، وبين تقليده لأحبِّ الناس إليه.

3- الحِرْص على تنشِئة الطفل في بيئة صالحة:
فكما يُقال: "الطفل ابن بيئته"، وأهم وأول بيئة تحتضن الطفل هي وَحدة بناء المجتمع

الأولى "الأسرة"، فيجب - كي يتربَّى وينشأ الطِّفل في أسرةٍ صالحة - أن يحرصَ كلٌّ منَ الزوج

والزوجة على حُسْن اختيار الآخر؛ كما قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((فاظفر بذات

الدِّين، تربتْ يداك))، وكذلك قوله: ((إن جاءكم مَن ترضون دينه وخلقه فزوجوه، إن لم تفعلوا

تكنْ فتنة في الأرض، وفساد عظيم))؛ لأنَّ الزواجَ لا يخص رجلاً وامرأة فقط؛ بل يمتد أثر هذه

الزيجة إلى ثمراتها أيضًا، تلك المتمثلة في الأولاد، فكما يرث الولد مالَ أبيه، كذلك يرث

أخلاقه وطبائعه، وكذلك أخلاق أمِّه، وهذا يفسِّر اهتمام الإسلام وتوليته للطفولة كل هذا القدر

منَ الحرص عليها؛ بحيث جعل حقهم على والديهم حتى قبل إنجابهم، وذلك بإحسان كلٍّ منهما

اختيار الآخر.

4- كذلك يجب على الوالدين استيعاب قدرات الطفل الخياليَّة:

بحيث توجه الاتجاه الصحيح؛ كي يفرغ قدراته فيما يُفيد؛ مثل: تشجيعه على كتابة القصص،

وكثرة القراءة والاطِّلاع، حتى يدركَ ويتعرفَ على أنماط عديدة للتفكير، ويبدأ في التفرقة
بين الواقع والخيال.

5- من أهم العوامل للحفاظ على الطفل من هذه الآفة - الكذب - حُسن اختيار الصديق:

فكما يقال: "إن الصاحب ساحب"، فالطفل يحاكي مَن يصاحِب؛ لهذا أَرْشَدَنا رسول الله - صلى الله

عليه وسلم - لِحُسن اختيار الصديق؛ كما قال: ((المرءُ على دين خليله، فلْينظرْ أحدكم مَن

يخالل)).

ويُعَدُّ دور الوالدين منَ الأهمية في اختيار أصحاب طفلهما، من خلال التوجيه والمراقبة،

وضرورة التعرف مِن قرب على أصدقائه، وكذلك التعرُّف على عائلاتهم، وما أحسن أن يكونَ هناك

نوع منَ التزاور بين العائلات! حتى ينشأ الأولاد تحت نظر وسمع والديهم.

6- منَ الحلول الناجعة في القضاء على هذا المسلك غير المرغوب فيه - الكذب - التعامُل مع

الطفل بنوعٍ منَ التوازُن؛ من حيث الشدة واللين:

فعادة يكون الأساس في ظهور المشكلات الأخلاقية والسلوكية لدى الأبناء: إما التدليل الزائد،

أو القسوة الزائدة، ولكن على الوالدين والمربين التوازن؛ بحيث تكون الشدةُ على القدر

الذي يتطلبه الموقف، دون غلو، وتكون المكافأة على السلوك الطيب، بعيدًا عنِ الغلوِّ في

التدليل الذي يُفسِد، فعلينا بالوسطية، بالرفق والحلم، كما وصَّانا رسول الله - صلى الله عليه

وسلم - كما قال: ((ما كان الرِّفْق في شيء إلاَّ زانه، وما نُزع الرفق من شيء إلاَّ شانه)).



منقول

****************************** التوقيع********************************
أهلا وسهلا بك يا زائر في منتديات حجيلة للتربية والتعليم

Arrow إقرأ قوانين منتديات حجيلة للتربية والتعليم الابتدائي بتمعن
avatar
kamel72
المراقب العام
المراقب العام

ذكر عدد الرسائل : 1263
العمر : 51
البلد/المدينة : ain el hadjel
الأوسمة :
نقاط النشاط : 4624
تاريخ التسجيل : 21/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كذب الأطفال داء و له دواء

مُساهمة من طرف yousra في الخميس 1 أبريل 2010 - 12:25

avatar
yousra
عضو متألق
عضو متألق

انثى عدد الرسائل : 223
العمر : 21
البلد/المدينة : عين الحجل
العمل/الترفيه : تلميذة في ثانوية بن ناعة السعيد
المزاج : معتدل
نقاط النشاط : 3093
تاريخ التسجيل : 12/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كذب الأطفال داء و له دواء

مُساهمة من طرف جنقمة في الخميس 1 أبريل 2010 - 18:11

شكرا
avatar
جنقمة
عضو متألق
عضو متألق

انثى عدد الرسائل : 214
العمر : 23
البلد/المدينة : الجزائر
العمل/الترفيه : تلميدة
المزاج : جيد
نقاط النشاط : 3343
تاريخ التسجيل : 05/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى